الرئيسية  |  مقالات  |  أخبار  |  أخبار المهجر  |  تربية ومجتمع  |  شرق إفريقيا  |  مختارات صحفيه  |  حوارات  |  تاريخ وتراجم
متي تنتهي العنصرية ؟ Print E-mail
مقالات - مقالات سياسية
Written by حسن محمود قرني   
Sunday, 12 May 2013 09:23

مازالت العنصرية البغيضة توجه تصرفات شريحة كبيرة من الناس وتؤثر في وعيهم وإدراكهم وتعاملهم مع الناس حتي أصبحت ظاهرة لا تنقطع سلبياتها منذ أن بدأت وشكلت عبر العصور قضية عصية علي الحل، ولا يزال العالم يئن اليوم بوقعها ويواجه شتي صنوف العنصرية والتمييز العرقي الذي يفرق الأمم ويباعد العالم ويزيد الشحناء والبغضاء بين بني البشر، ولقد نددت الكتب السماوية وأصحاب الضمير الحي هذه العادة الضارة التي تكبل قدرات البشر وتعيق التطور والتقدم.

ولقد حرم ديننا الحنيف العنصرية والإزدراء وتنقيص الناس وبنى المجد والفخر والشرف مدي استقامة الناس علي طريق الحق وجادة الصواب ، وكما قال صاحب كتاب المدخل لدراسة القران الكريم  فـ (القرآن هو الذي قضى على العنجهية، ودعاوى الجاهلية، وقضى على التفرقة العنصرية والنسبية واللونية، ووضع أساس المساواة بين الناس كافة، فالناس ربهم واحد وكلهم لآدم لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأبيض على أسود ولا لأسود على أبيض، وإنما التفاضل بالتقوى، والتقوى جماع كل هدى وحق وخير ) .

وصدق الله: {يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13]، فالناس مهما تعددت شعوبهم، وتباينت أممهم فيجمعهم رباط واحد، وهو رباط الإنسانية العام، وهذا أسمى ما يطمع فيه من تشريع ، وقال تعالى: {يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَبَثَّ مِنْهُما رِجالًا كَثِيراً وَنِساءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسائَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحامَ} [سورة النساء: 1])

والعنصرية كما عرفتها الموسوعة الحرة هو:( الاعتقاد بأن هناك فروق وعناصر موروثة بطبائع الناس و قدراتهم وعزوها لانتمائهم لجماعة أو لعرق ما - بغض النظر عن كيفية تعريف مفهوم العرق - وبالتالي تبرير معاملة الأفراد المنتمين لهذه الجماعة بشكل مختلف اجتماعيا وقانونيا. كما يستخدم المصطلح للإشارة إلى الممارسات التي يتم من خلالها معاملة مجموعة معينة من البشر بشكل مختلف ويتم تبرير هذا التمييز بالمعاملة باللجوء التعميمات المبنية على الصور النمطية وباللجوء إلى تلفيقات علمية)

ولقد أحزنني جدا ما تناقلت بعض المواقع والصحف من إنتهاكات صارخة ضد الإنسانية تصدر ممن كنا نعتقد أنهم أسوة للشباب وأنهم القدوة للإجيال القادمة! والعجب أن الخبر جاء من شمال الوادي وأرض كنانة !ماذا أصاب مصر التي كنا نقول أنها قلب الأمة النابض والشقيقة الكبري وأم الدنيا؟ والتي لها في قلوبنا مكانة مميزة وأعطيناها القابا أعتقد أنها لا تستحق أن تنطق شفاهنا السمراء أوتردد حناجرنا الأبية مرة أخري هل للبشرة السمراء عيب خاصة بها؟ ومتي كان جلد البشر مقياسا للقبح أو الجمال أو التقدم؟ماهذه العنصرية ؟ وأين مصر الآن حتي تتعالي وتزدري الناس ؟ وهل يوجد نساء أجمل من سمراوتنا الجميلات؟

لم أكن أنوي الكتابة ولم يكن مزاجي الحبري مرتفعا كي أكتب موضوعا مهما ومتشابكا بهذا الحجم ولكن أستفزني الخبران المزعجان والحقيقة لقد قرأتهما ببالغ الحزن والأسي والخبر إن دلا علي شئ فإنما يدلان علي التفاخر البغيض والتبلد العجيب والوهم الذي سكن في قلوب البعض حتي أعماهم الغرور وأحال حياتهم إلي خارج الزمن أو في خارج حظيرة البشرية إن صح التعبير.

الخبر الأول:جاء من طبيب وكاتب روائي يعتبر من رواد الكتاب في مصر وأورد الكاتب في عمود مقاله الإسبوعي لبعض الصحف المصرية إنتقاصا صارخا للمرأة الصومالية وقال انها أقل شأنا وجمالا من مثيلتها في العالم ومن يجرؤ أن يتزوج صومالية! كأن الصومالية من الشيطان الأزرق أومن كوكب المريخ ومن الغريب أن الكاتب لم يتحمل عناء السفر إلي الصومال وعناء بحث الحقيقة ومعرفة المجتمع الصومالي عن كثب ورؤية ملكات الصوماليات وهن في تربة وطنهن أو حتي في المهجر ليتسني له الحكم عن بصيرة ومعرفة بل اعتمد ما تنقله الإعلام الفاسد وأطلق الكلام علي عواهنه وكتب المقال تحت التأثيرات السلبية التي بني الإعلام الفاضح في ذهنه!

ملحوظة: إعتذر لاحقا بعدما ردت عليه الكاتب الشابة سعاد عبدالله بمقال مهذب ورائع ومن الجميل أنه اعترف خطأه واكتشف من بين صور الملفقة للمقال مدي جمال المرأة الصومالية وتفوقها جمالا ورقة في غيرها ممن ملؤ الدنيا ضجيجا وامتهنوا كشف المستور وفضح المخبؤ ولم يستطع إكبات إنبهاره وشعوره  وتصوره الخاطئ للمرأة الصومالية عندما رأي وجها صبوحيا تنمقت يد الجمال عليه !

الخبر الثاني : لا أعرف إنسانية من يتحدث بمثل هذا الكلام؟ وكيف يكون للإنسان هذه الجرأة والجسارة لتقليب الحقائق ووأد الحق والإستمتاع بتعذيب الآخرين؟

تفاصيل القضية ترجع إلي أن طبيبة سودانية كانت تعمل من أرقي المستشفيات في إماراة دبي تزوجت عاملا مصريا وبعد إنتهاء شهور العسل وزيادة تعقيدات الحياة وارتفاع تكاليفها في ظل الأزمة الإقتصادية الخانقة وتحت وطأة الغربة وغلاء معيشتها قررا العودة إلي مصر والعيش هناك مع الأسرة والأهل ....المهم عاشا حينا من الدهر وبعدها سأت الحالة بينهما واشتد الخلاف وتطور الموقف إلي حبس الضحية وسجنها وطلب من أهلها فدية حتي يفرج سراحها حسب ما أورده ناشط سوداني التقي بأهل الضحية، وبعد سلسلة من المعاناة والوحشية والإسآة المعتمدة قام بقتلها وبدم بارد! ومن الغريب أن معظم الصحف المصرية كتبت تهلل هذا العملية النوعية والإنجاز التاريخي! وكأنها حررت سيناء أو غزت ألوية جيش مصر لتحرير القدس! وكالت الشتائم والألفاظ الغير الأخلاقية للضحية منها: أن الطبية السودانية كانت تدير شبكة دعارة عالمية وأنها.... وأنها...... وذكروما يعف اللسان عن ذكره علما بأن هذا التلفيق الواضح للقضية والخطب البلاغية الزمخشرية كلها ما جاء علي لسان المتهم ومن صنع القاتل وخياله المريض كي يمكن له التفلت من العقاب والقضاء المصري، ولكن نسي في غمرة جهله وتماديه علي الغي أن رب الأرباب ومالك الملك سينتقم منه وستنتظره حسابه هناك عند الواحد القهار الذي يجزي كل نفس بما كسبت بدون ظلم أو محاباة، وأتسآل في خضم حزني البالغ لمصير الإعلام كيف روج القضية وقلب الحقيقة في تناقض واضح وانتهاك للمهنة الصحفية والمصداقية والميثاق الصحفي ؟وكيف تبنت لهرطقات الرجل وحيله التي لا تنطلي علي الجنين في بطن أمه. والتصريح الأغرب كان يعود لبعض المواقع والصحف التي عاتبت الرجل وقالت بكل عنصرية وعنجهية أنه حط كرامة مصر وإنسانيته بزواجه لسودانية! هكذا بكل وقاحة وقلة أدب!

يا لغباوة الضمير وسذاجة القوم.

تعليقات حول الموضوع

avatar حرسي يوسف
الصومال أشرف أمة على وجه الأرض .. من شك في قولي كفر . .
الكاتب البليد الذى تكلم عن المرأة الصومالية ، لو شتمته أو شتمت قومه الأراذل لزدته قيمه ولكن لا يستحق الرد واعتذاره مرفوض ، ويكفيه حقاره أن جده فرعون في الدرك الأسفل ، وأن الله حكم عليهم بالهوان على مدى الدهور وسلط عليهم بني اسرائيل .
أما الطبيبة التي تزوجت العامل التافه فهي أهانت نفسها بنفسها ، وإذا كان المصريون يستعبدون بعضهم البعض ، ويحتقرون الأسوانيين والصعيدين وهم مصريون فما يتوقع منهم الغريب ، المصريون خصوصا والعرب عموما أشد كفرا ونفاقا ، وأكثر عنصرية من الحيوانات ، فلعنة الله على الظالمين .
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
avatar أبو حفص العباسي
والله أخي وحبيب لو كان ما ذكرته عن العنصرية في مصر حقا ، فإنها لا تدو أن تكون في الرعاع الغجر من المصريين أمثال العلمانيين والليبرالين والشيوعيين الذين لا يعرفون حرمة الدين وهم قلة قليلة لكنهم وبكل أسف يتحكمون في افعلام ... وحسبنا الله ونعم الوكيل
أما أهلنا في الصومال والسودان وف أفريقيا المسلمة والتي ستظل مسلمة بإذن الله فكلهم على العين والرأس " لا فضل لعربي على اعجمي إلا بالتقوى" وتفضل حبيبي بوافر الاحترام والنقدير
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
avatar hassan qorane
شكرا الأخ ابو حفص العباسي وما ذكرته حق وحقيقة واعنقد أن ااشعب المصري شعب عظيم ولكن ما لعقول المرجفين والعلمانيين ؟ والحقيقة أن موجة العنصرية للبشرة السمراء فشت في الاةنة الاخيرة في اوساط الدول العربية ولا ادري ما السبب؟
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
avatar ابو حذيفة
اتقي الله فيما تقول يااخي حرسي, كلامك ليس بقرآن لتكفر من شك فيه. من شك شك, ومن لم يشك لم يشك والكل حر في رأيه ولاتغصب الناس على وجهة نظرك
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
Bookmark and Share
- المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
- يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
المشاركة لاتتجاوز عن 1000 حرف - الأحرف المتبقية1000
الإسم *
البريد الإلكترونى