الرئيسية  |  مقالات  |  أخبار  |  أخبار المهجر  |  تربية ومجتمع  |  شرق إفريقيا  |  مختارات صحفيه  |  حوارات  |  تاريخ وتراجم
الشرطة تغلق السفارة الصومالية في زامبيا PDF Print E-mail
Monday, 07 May 2012 06:17

لوساكا (الصومال اليوم): تقرير موسى أحمد عيسى/ شهدت السفارة الصومالية في زامبيا نزاعا دبلوماسيا في منصب القنصل، ووقعت مشاهد درامية في السفارة الصومالية الواقعة في عاصمة زامبيا لوساكا، عندما تلقى قنصل زامبيا شِروَعْ إبراهيم في السفارة دبلوماسيا آخر إسمه  محمد إبراهيم جيلي عُين لتولي وظيفته (القنصلية)من دون استدعاء له فى الوزارة الخارجية في مقديشو.

وقد  نجحت الشرطة الزامبية وقف المشاجرة بين الاثنين بعد بعد تجاذبات وتشاجر داخل السفارة التي تقع في حي كبلونجا (Kabulonga).

وأكدت مصادر في الشرطة أنه لم يتم إلقاء القبض   عليهم لأن الشخصين المتنازعين  دبلوماسيان ولكل واحد عنده دليل يدل على دبلوماسيته.

وعلى إثر ذلك تم تسجيل شكوى في مركز الشرطة (وودلاندز) من قبل الرجل الذي عَرّف نفسه بأنه قنصل الصومال لدى زامبيا، وادعى أنه تم تعيينه من قبل الرئيس (شريف شيخ أحمد) لتولي منصب القنصل.

وذكر المصدر ان ضباط الشرطة بعدما دخلوا في السفارة، والتقوا السفير  في مكتبه حيث الدبلوماسي الجديد كان موجودا، واستخرج أوراق اعتماده، ووجدت الشرطة بأن التوتر قائم بين الدبلوماسيين لأنهما كانوا يصرخون على بعضهم البعض في لغتهم (اللغة الأم) الخاصة بهم. ورفض الدبلوماسي الجديد مغادرة المكتب مدعيا أنه القنصل المعين من قبل الرئيس.

وأضاف المصدر بأن الشرطة لم تتمكن من اعتقال أي من الدبلوماسيين، حيث كان من الصعب إجراء أي اعتقال، لأن هؤلاء دبلوماسيون يقاتلون من أجل منصب القنصل، وحتى لو أظهر كل واحد منهم وثائقه الى ضباط الشرطة، كان من الصعب بالنسبة لهم فحص الوثائق الدبلوماسية، لذا فإن الشيء الوحيد الذي فعلته هو وقف الحرب، وإغلاق السفارة وأخذ كل منهما الى شكواه في مركز الشرطة وودلاندز.

وقال المصدر ان الشرطة وودلاندز نقلت لاحقا في هذ ا الموضوع إلى الشرطة المركزية بعد استجواب استمر مدة 30 دقيقة في وودلاندز.

وأكد وقوع الحادث المتحدث باسم الشرطة إليزابيث كانجيلا حيث قال: "استطيع ان اؤكد ان هناك توترا في السفارة الصومالية في لوساكا، و أرسلت ضباطنا من مركز الشرطة وودلاندز هناك، و وجدوا أن كلا منهما كان دبلوماسيا وفقا للإجراءات، وأبلغنا هذه المسألة إلى رئيس المراسم في وزارة الشؤون الخارجية".

والجدير بالذكر أن السفير الصومالي في زامبيا السيد إسماعيل محمد آدم سافر إلى  نيروبي ويقوم مهامه القنصل شِروَعْ إبراهيم.

المصدر: http://www.postzambia.com

تعليقات حول الموضوع

avatar صومالي
لايوجد قنصلان في قنصلية واحدة لاشك ان احدهما هو القنصل الحقيقي ولكن للأسف هذا دليل تخبط الادراة الفيدرالية في مقديشو وفي وزراة الخارجية بذات والله هذا الموقف يذكرني بنفس الطريقة بين سفير الصومال السابق في ابوظبي عندما ارادو استبداله بسفير جديد من قبل عبد الله يوسف حينما كان رئيسا للصومال
وقع بينهما اشتباك وتلاسن

الله المستعان
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
القنصل الجديد - إن صح ادعاءه- هو المسؤول عن هذه المهزلة، إن كان فعلاَ تم تعيينه فهناك أسلوب راقي ومهذب ودبلوماسي لأخذ منصبه، وذلك بعد مكافأة السفير القديم وإقامة مأدبة ووليمة فاخرة له ولأسرته ولكل العاملين في السلك، مكافأة له لما قدم لبلده، وإيذانا بإعفائه من منصبه بطريقة مهذبة، وليس مجرد الذهاب إلى السفارة والتعارك بهذه الطريقة البربرية التي توحي بأنه تخرج من حديقة الحيوانات وليس من السلك الدبلوماسي، كما أن الحكومة الصومالية تحمل الجزء الأكثر من الإثم إذ كان يجب أن تصدر ورقتين رسميتين إلى الدولة الزامبية تفيد أولاهما بإعفاء الأول من منصبه وتعيين الثاني، هناك الكثير لأقوله ولكن لا حياة لمن تنادي فالعالم الإفريقي يأبي ألا أن يحتكم الى شريعة الغاب، وأولاها الإنقلابات التي لا بداية ولا نهاية لها
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
avatar عبدالرحمن صالح
مع الاسف خبر يحزن القلب الصراع مازال مستمرا حدث في ابوظبي دبي زامبيا عدن السعودية ......الخ
صارت المناصب تباع وتشترى هذا دليل الانحطاط الذي وصلنا اليه , وهذا التخبط سوف يسأل عنه الرئيس يوم القيامه
علاقاتنا بين انفسنا سيئة جدا حتى وصل العفن القبلبي الى الدول الصديقة .. يا من تعبثون بكرامة الامة الصومالية ويلكم من الله .
الحكم على الجهاة الدبلوماسيين هو الفصل لانهم لايستحقون ان يمثلوا الشعب الصومالي المغلوب على امره .. اسمع وشوف
يا رئيس الغفلة , ومن المؤكد ان كل قنصل ينتمي الى قبيلة اخرى والقنصل الجديد لايستبعد ان يكون من نفس قبيلة الرئيس

اللهم احفظ الامة الصومالية من الضياع والهلاك برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم آمين
الإسم *
البريد الإلكترونى
الغاء
Bookmark and Share
- المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
- يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
المشاركة لاتتجاوز عن 1000 حرف - الأحرف المتبقية1000
الإسم *
البريد الإلكترونى